الرئيسية  -  المراجع
     تربية النحل
     طائفة النحل
     امراض النحل
     منتجات النحل
     اعداء النحل
     اهم عمليات النحالة
     علماء تربية النحل
     معلومات تهمك
     اتصل بنا
        ابحث فى الموقع

     

  

                  موسوعة نحل العسل
                  البوم الصور

 

 

 

    منتجات النحل

    عسل النحل

    الرحيق

    صفات العسل وتركيبة

    العسل كغذاء

    العسل كعلاج

    العسل والأطفال

    العسل والرياضيين

    العسل وجمال البشرة

    وصفات طبية

    غش العسل

    لون العسل

    نبيذ العسل

    تبلور العسل

    تخزين العسل

    تخمر العسل

    تعقيم - بسترة العسل

    تقييم العسل

    تعبئة العسل

    تصنيف العسل

    الانتاج العالمى للعسل

    تجارة العسل عالميا

   حبوب اللقاح

   تركيب حبوب اللقاح

   حبوب اللقاح للأصحاء

   حبوب اللقاح للمرضى 1

   حبوب اللقاح للمرضى 2

   حبوب اللقاح للمرضى 3

   حبوب اللقاح للمرضى 4

    الجرعات العلاجية

    موانع الاستعمال

    جمع حبوب اللقاح

    دراسة حبوب اللقاح بالعسل

    بدائل ومكملات حبوب اللقاح

    غذاء الملكات

    ما هو الغذاء الملكى

    مكونات الغذاء الملكى

    طرق حفظ الغذاء الملكى

    الغذاء الملكى للاصحاء

    الغذاء الملكى للمرضى

    شمع النحل

    مكونات شمع النحل

    خواص الشمع

    القيمة الطبية للشمع

    مصهر براند للشمع

    شمع اساس

    سم النحل

    التركيب والخصائص

    فوائد سم النحل

    التفاعل الفسيولوجى لسم النحل

    اسعافات اوليه ضد لدغات النحل

    جمع سم النحل تجاريا

    العلاج بلسع النحل

    البروبليس

    ما هو البروبليس

    فوائد البروبليس

   جمع البروبليس

   طرق استخدام البروبليس

  

      
 

 

 

 

 

 

العسل والأطفال

 

 

 

من الأمور الثابتة أن لبن الأم هو أفضل غذاء للطفل الرضيع, ولكن هذا المصدر الغذائى الطبيعى كثيراً ما يصبح غير كاف عندما يكبر الطفل، سواء من حيث الكمية أو من حيث الكيفية, وعندئذ نعمد إلى استعمال حليب البقر لتعويض هذا النقص أو ليحل محل لبن الأم, ويحلى هذا الحليب ليتناسب مع متطلبات الرضيع بالسكر، ويستعمل لهذا الغرض عادة سكر العنب (جلوكوز) و سكر الشعير (مالتوز).

وقد أظهرت النتائج الحديثة أن العسل فى الواقع أفضل من الاثنين معاً هكذا يذكر الدكتور (س. جارفيس) فى كتابه الطب الشعبى, ثم يقول: وهكذا يصبح الطبيب مسئولاً عن انتقاء غذاء للطفل الصغير يتناسب مع حاجاته, وبعض الأطفال حساسون جداً، فيجب الحذر معهم فى انتقاء الغذاء, فإذا ما صرف النظر عن لبن الأم، يصبح حليب البقر المحلى بوسائل خاصة ودرجة معينة هو القاعدة الأساسية لتغذية الرضيع.

والتحلية كثيراً ما تكون هى الصعوبة الكبرى فى الموضوع, وأفضل أنواع التحلية كان بالعسل، حيث تتقبله معظم أجسام الأطفال تقبلاً حسناً، وهو فضلاً عن حلاوته يحتوى على كمية قليلة من البروتين، كما يحتوى على أنواع كثيرة من المعادن التى تتمم ما يوجد منها فى الحليب, والعسل فى نفس الوقت مطهر للأمعاء وملين لطيف, وأهم مميزاته أنه يجهز جسم الطفل بجميع ما يحتاج إليه من أنواع المعادن لاستمرار نموه, ويمتاز العسل على جميع أنواع السكر الأخرى التى تحتوى على مزيد من الدكستروز بأنه لا يرفع نسبة السكر فى الدم إلى مستويات أعلى مما يتحمله الجسم.

وأفضل نسبة لاستعمال العسل فى تغذية الأطفال هى مقدار ملعقتين صغيرتين منه لكل (200- 250 سم 3) من الغذاء (الحليب).... تزداد الكمية بمقدار نصف ملعقة صغيرة فى حالات الإمساك، ويعكس ذلك

نصف ملعقة صغيرة فى حالات الإسهال, والرضع الذين يغذون بالعسل لا يصابون بالمغص المعوى إلا نادراً لأن السرعة التى يمتص بها العسل لا تترك مجالاً لحدوث التخمر فى الأمعاء.

وهذه بعض الحالات المرضية التى يتعرض لها الأطفال، وأثبت العسل

 نجاحاً كبيراً فى علاجها:



1- الوقاية من كثير من أمراض الأطفال:


مثل الحصبة والتهاب الغدد النكفية حيث لوحظ أن الأطفال الذين أصيبوا فى فترة تناول العسل اتخذ المرض معهم دورة هينة لينة دون مضاعفات وفى أثناء الستة أسابيع التى أعطى فيها الأطفال العسل تحسنت صحتهم إلى حد كبير، وأضحوا مرحين مملوءين بالحيوية، وتحسن سلوكهم ونومهم وزاد وزن الجميع, وكان متوسط الزيادة فى الأسبوعين الأولين من العلاج بالعسل 2.1 كيلوجرام رغماً عن قيظ الصيف, ولم تكن هناك أى حالة دوسنتاريا أو غيرها من أمراض القناة الهضمية.
 


2- الإسهال المعدى:


لقد كانت النتائج التى حصل عليها (د. جولب) أشد إقناعاً بفعالية العسل فى علاج الإسهال السام المعدى, حيث كان سير المرض أقل ضراوة والشفاء أسرع, وكانت ملاحظاته التى قام بها فى عيادة طب الأطفال فى المعهد الطبى فى (نبرو بتروفسك) على أن إضافة العسل إلى غذاء الأطفال لا يسرع فقط بشفائهم، بل يزيد كذلك من وزنهم.
 


3- تحسين نسبة الهيموجلوبين فى الدم:


يحتوى العسل على مواد كيماوية وبيولوجية لها أهميتها, ومن بين هذه المواد حمض الفوليك الذى يعمل على تحسين الدم بزيادة كرات الدم الحمراء ويرفع نسبة الهيموجلوبين.

ويذكر (ن. يويريش) أنه فى بعض معاهد الأطفال أدخل العسل فى نظام التغذية، فكانت نسبة الهيموجلوبين فى دم أحد الأخوين والذى لم يعط عسلاً تزيد بنسبة 4% خلال أربعين يوماً من بقائه فى المصحة، فى حين زادت النسبة فى دم أخيه الذى أعطى العسل بنسبة 13%.
 


4- التبول اللاإرادي فى الفراش:


من المشكلات الكبرى أن يستمر الطفل بعد سن الثالثة يتبول فى فراشه وهذا أمر مزعج ليس للطفل وحده، بل لجميع أفراد العائلة, يقول (د. س. جارفيس): إن الطفل فى الحالات الطبيعية يمكنه أن يسيطر على مثانته قبل نهاية السنة الثانية من عمره, وبعد بضعة أشهر من ذلك يستطيع أن يحتفظ ببوله طيلة الليل.

وبعض الأطفال يبولون فى فراشهم فى الساعات الأولى من النوم، والبعض الآخر فى ساعات الصباح المبكرة، وبعضهم يصحو من نومه بعد التبول وبعضهم الآخر يظل نائماً دون أن يشعر بأى إزعاج, ولكنهم فى الغالب يحلمون قبيل التبول أو أثناءه أحلاماً متحركة يثيرها امتلاء المثانة عندهم, إن ضغط البول فى المثانة لا يوقظهم من نومهم.

وللوقاية من حدوث التبول فى الفراش يجب أن يعتاد الطفل من السنة الأولى من عمره الجلوس على (القصرية) لحمله على التبول، وذلك فى أوقات معينة, مثلاً: عند الاستيقاظ فى الصباح، وبعد كل وجبة طعام.. فى البداية بعد كل ثلاث ساعات، ثم بعد ذلك كل أربع ساعات، ثم تزداد هذه الفترة بازدياد طاقة المثانة على الاستيعاب والتحمل, وفى نهاية السنة الثانية عادة يصل الطفل إلى درجة من السيطرة على مثانته تمكنه من الإخبار بحاجته إلى التبول.



كيف نعالج حالات التبول فى الفراش



لعلاج هذه الحالات وكما يقول (د. س. جارفيس): فإننا نحتاج إلى دواء يمتص الماء ويحتفظ به، وله تأثير مسكن على جسم الطفل, كما يجب ألا يكون فى استعماله ضرر، سواء استعمل لمدة طويلة مستمرة أم استعمل فى فترات متقطعة لمدد طويلة أو قصيرة حسب اللزوم, وقبل هذا كله يجب أن يستسيغه الطفل ويتقبله بكل ارتياح.

والطب الشعبى عرف أن هذه الشروط كلها متوفرة فى العسل, فالعسل يستطيع أن يمتص الرطوبة من الهواء ويكثفها، وسكر الفواكه (الفركتوز) فى العسل له خاصية امتصاص الرطوبة, وهذا يمكن ملاحظته فى المعجنات المصنوعة بالعسل، فهى لا تجف وتظل طرية ولذيذة الطعم, وإن أريد للعسل أن يحتفظ بهذه الخاصية فلا يجوز وضعه فى الثلاجة، أو فى أى مكان آخر شديد البرودة أو الرطوبة، بل يخرن فى أوان محكمة الغلق وأماكن جافة ومعتدلة الحرارة, وبفضل خاصية امتصاص الرطوبة هذه يمتص العسل الماء فى جسم الطفل ويحول دون تبوله أثناء الليل فى الفراش.

ويمكن إتباع الوصفة التالية لعلاج التبول اللاارادى عند الأطفال :

ملعقة صغيرة من العسل قبل النوم مباشرة, وهذه تؤثر باتجاهين: أنها تسكن الجهاز العصبى عند الطفل, كما أنها تمتص الماء فى جسمه, وتحتفظ به طوال فترة النوم، وبهذا تستريح الكلى أيضاً, ومع الوقت وبالتجربة يمكن معرفة الوقت المناسب الذى يجب عليك فيه اللجوء إلى العسل, إذ تتعرف على الأحوال التى تحمل الطفل على التبول فى فراشه، فمثلاً بعد أن يكون قد لعب ألعاباً مثيرة، أو شرب الكثير من المرطبات.. ففى مثل هذه الحالات أعطه ملعقة صغيرة من العسل فى المساء قبل ذهابه إلى النوم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

منتجات الشركة | تربية النحل | امراض النحل | منتجات النحل | طائفة النحل| من نحن | خدمات الموقع  | المنتدى

 

Copyright © 2007 Elnadabee.com. All Rights Reserved