الرئيسية  -  المراجع
     تربية النحل
     طائفة النحل
     امراض النحل
     منتجات النحل
     اعداء النحل
     اهم عمليات النحالة
     علماء تربية النحل
     معلومات تهمك
     اتصل بنا
        ابحث فى الموقع

     

  

                  موسوعة نحل العسل
                  البوم الصور

 

 

 

     تربية النحل

     تاريخ تربية النحل

     لكى تبدأ

     دراسة جدوى

     التقويم الشهرى

     شراء النحل

     مساكن النحل

     الحضنة

     تربية الحضنة

     تربية الحضنة فى الشتاء

    التهوية

    جوع النحل

    التطبيل على الخلايا

    حواجز الملكات

    خلايا النحل

    الدخان وتاثيرة على النحل

    كؤؤس الملكات

    ظاهرة التطريد فى نحل العسل

    التطريد والاحلال

    ما بعد التطريد

    ثئول النحل ( طرد ) سلوكة وحركته

    سلالات نحل العسل

    هيئات عالمية للنحالة

    طائفة النحل

    امراض النحل

    اعداء النحل

    ادوات المنحل

    اهم عمليات النحالة

    خلية لانجستروث

      
 

 

 

 

 

 

خلايا النحل

 

 

خلية تجارية محسنة Modified commercial hive :

هى خلية بسيطة يمكن للنحل صناعتها بنفسة، وتسع برواز مقاس 406 × 254مم فى غرفة الحضنة وبرواز مقاس 406 × 152مم فى غرفة العاسلة. يوجد 11 برواز بغرفة الحضنة و8 – 10 براويز بالعاسلة، حسب المسافة بين البارويز. تصنع الخلايا من خشب السيدار الأحمر بسمك 22مم، وهو خشب يتحمل الرطوبة العالية، ولا يتأثر بها، وقد استعمله المؤلف فى خلايا النحل فى جنوب سلطنة عمان وجبال ظفار، وهى مناطق رطوبتها الجوية عالية.


خلية دادنت Dadant hive :

خلية دادنت أو بمعنى اصح الطراز المعدل منها هى أكبر خلية حديثة تستخدم فى أوروبا وأمريكا، وتتميز بكبر براويزها الخشبية بمقاس(448×286مم) . تستخدم منها برواز مانلى للعاسلات بعمق 6.25 بوصة (159مم). تسع الخلية المعدلة 11 برواز فى غرفة الحضنة، وتم استخدام 12 برواز فى خلية مربعة بواسطة (Brother Adam) وسميت (Buckfast Dadant hives) . استخدم المؤلف طرز شبية من الخلايا فى أوكرانيا.



خلية سيمث Smith hive :

قام بعملها (w. Smith) ، وهو نحال تجارى ناجح فى سكوتلاند، ومازالت تستخدم حتى الأن. توجد مسافة نحلية أعلى الأقراص، مقاس غرفة الحضنة 416 × 463مم ويمكن استخدام الأقراص أو البراويز الصغيرة فيها. توجد فتحة الخلية على الجانب الطويل، وتوجد البراويز موازية لفتحة الخلية.



خلية ملاحظة Observation hive :

تم تصميم الخلايا ذات البراويز الثابتة فى القرن السابع عشر، وبالتالى أمكن دراسة سلوك وتطور طائفة النحل بدون إزعاج وبأقل قدر ممكن من اللدغ بواسطة الشغالات. فى منتصف القرن التاسع عشر، تم استخدام الخلايا ذات البراويز المتحركة والتى ماتزال تستخدم حتى الآن، وفيما بعد تم عمل تكنولوجى يمكن عن طريقة عمل تسخين كهربى للطائفة. تقسم خلايا الملاحظة إلى نوعين :
الأولى ذات البراويز الثابتة وتوجد الطائفة كلها فى سلة زجاجية مثلا أو توجد عاسلة زجاجية أو جرس زجاجى يسمح بملاحظة جزء فقط من الطائفة، الثانية، ذات البراويز المتحركة، عديدة الأقراص المتجاورة، وتلاحظ الطائفة فقط من الجانبين والحواف أو ذات القرص الواحد حيث يتم عمل برواز كبير مكون من عدة أقراص ويمكن هنا فحص الطائفة كلها من الناحيتين الزجاجيتين لخلية الملاحظة.
أبسط خلايا الملاحظة عبارة عن برواز واحد داخل صندوق زجاجى، مع ضمان التهوية، وتصلح للمعارض أو التعليم، وإذا طالت مدة وجود النحل داخل الخلية، يجب إعطاء الشغالات فرصة للطيران للتخلص من الفضلات. فى خلايا الملاحظة عديدة أو أحادية الأقراص، والتى توجد فيها النحل لعدة أسابيع، يجب السماح للشغالات بالطيران ومراعاة عدم تأثير التقلبات الحرارية على النحل، مع ضمان التهوية وإمداد النحل بالماء والمحلول السكرى. فى طوائف الملاحظة المستديمة يمكن أن توجد الطائفة لعدة شهور أو من عام، للعام التالى، يجب أن يتم فتح الخلية بسهولة بحيث يمكن تغير الأقراص ونقل أعداد النحل الزائدة وإذا كان الجو مناسب أو إعطاء مخزون من العسل المختوم خلال فترة الجو الغير مناسب. يجب تسخين خلايا الملاحظة التى تم الاحتفاظ فيها بالنحل لسنين، وأفضل شئ تسخين الغرفة التى بها الخلية وأنسب حرارة 16درجة مئوية على الأقل، وإذا لم يمكن تسخين الغرفة فيلزم تسخين الخلية نفسها كهربيا حتىىالدرجه المذكورة قبلا. يجب الإمداد بالحرارة وذلك لمنع النحل من تكوين كتلة نحلية فى حالة إنخفاض درجة الحرارة خلال الأوقات الباردة من العام. نظرا لاختلاف مقاسات البراويز المستخدمة فى أنواع الخلايا المختلفة، فإن مقاسات خلايا الملاحظة تكون عرضة للاختلافات تبعا لذلك. يجب حفظ مسافة نحلية بين القرص والسطح الزجاجى لخلية الملاحظة، وإذا زادت المسافة فإن النحل قد يبنى زوائد شمعية. يجب أن توجد مساحة تحت القرص حتى يتراكم فيها أى مخلفات للطائفة، كما يجب أن يكون تداول القرص أو الأقراص داخل خلية الملاحظة بسهولة. يجب أن تتم عملية التغذية والتهوية بسهولة. خلايا الملاحظة ذات البرواز الثابت تحتاج باب بسيط، ولكن معظم خلايا الملاحظة يمكن تحريكها دائريا وبالتالى فإن الباب يجب أن يكون على شكل أنبوبة ثابتة، لذا فإن الخلايا التى يمكن إدارتها (Rotating) يكون تركيبها معقد بعض الشئ.
عند اختيار النحل الذى وضع فى خلية الملاحظة، يجب التأكد من خلوه من أمراض الحضنة والنحل البالغ والطفيليات، وأن يكون النحل هادئ عند تداوله، ولا يستهلك غذاء كثير، كما يجب وضعه على قرص نظيف به مخزون غذائى وحضنة.
لمزيد من المعلومات عن تاريخ خلايا الملاحظة، تركيبها، مواقعها، ملئها بالنحل، عرضها بالمعارض وتقيمها، يمكن الرجوع إلى :
(Showler, K., 1978, The Observation hive. Basingstoke, UK.)


خمائر Yeasts :

هى كائنات ميكروسكوبية، وحيدة الخلية، ومنها النافع والضار. وتتغذى الخميرة على السكريات وينتج عن هذا غاز ثانى أكسيد الكربون والكحول. يهتم النحال بنوعين من الخميرة العسل الناضج ، لكنها لا تنمو إلا عند تخفيف العسل(Saccharomyces) وتلك التى تستخدم فى صناعة مشروبات العسل(Mead) .



خلايا النحل Hives :

الخلية هى أى وعاء يوضع فيه النحل، بواسطة النحال. فى البداية أو أساسا كانت تصنع الخلايا من أى مواد موجودة فى نفس المنطقة، لذا فإنها اختلفت فى الأشكال والأحجام. فى مصر ومنطقة البحر الأبيض المتوسط، خلايا النحل كانت تصنع من الفخار أو أسطوانات طينية مجففة فى الشمس ومقفلة من الناحيتين مع وجود فتحة صغيرة فى احدى نهايتها. يتم الحصول على العسل بفتح أحد النهايتين وقطع أقراص العسل بدون قتل النحل. بالاتجاه للجنوب فى أفريقيا، يلاحظ أن نفس الشئ يتم ، ولكن بأخذ قلف الأشجار من حولها ولفه بحيث يصبح أسطوانة والتى تقفل من طرفها مع ترك فتحة صغيرة لخروج النحل وهذه الخلايا (Park hives) تعلق على أفرع الأشجار بعيدا عن متناول المفترسات، وتترك للطرود لتدخل وتسكن فيها. تصنع الخلايا الأفقية من الواح الخشب، ومن جذوع الأشجر المجوفة وهذه منتشرة جدا، وتستخدم رأسيا فى شمال أوروبا وترجع أصولها إلى نحالة الغابات. الخلايا الأسطوانية الطينية وخلايا القلف مازالت تستخدم إلى يومنا هذا فى بعض المناطق.


فى بريطانيا وغرب أوروبا تصنع الخلايا من السلال والتى تدهن بخليط من الطين وروث الأبقار، ويمكن أن تصنع الخلايا من القس أو الأعشاب، وهذه الخلايا تسمى (Skeps)، وحيزها صغيرمن 14 – 28 لتر، وإذا قارناها بغرفة الحضنة فى خلية لانجتروث وسعتها 42 لتر، نلاحظ الفرق. كان العسل يؤخذ بعد قتل كل النحل وأخذ كل الأقراص، ومع مرور الوقت أصبحت هذه الــ(Skeps) والمصنوعة من القش أو العشب أصبحت خلايا عادية الاستعمال فى شمال ووسط وشرق أوروبا وفى شرق انجلترا، بينما الخلايا المصنوعة من الصفصاف أو الأغصان المجدولة (Wicker skeps) فإنها كانت موجودة فى باقى الجزرالبريطانية لبعض الوقت. استمر استعمال الخلايا المصنوعة من القش إلى منتصف القرن العشرين.
فى منتصف القرن السابع عشر بدأ استخدام الصناديق الخشبية والسلال المسطحة، وبعد ذلك السلال التى تفتح من أعلى والصناديق المزودة بعواميد خشبية عبر القمة، وتشبة التى تستخدم فى إنتاج (Cut comb honey) والتى تسمى (Bar hives)، وهذه الصناديق يمكن زيادتها أثناء موسم الفيض للاستفادة منه .
نشر لانجستروث عام 1853 تصميم خليته، مستخدما المسافة النحلية حول البراويز المتحركة، وتم عمل الأساسات الشمعية وحاجز الملكات والفرازات التى تعمل بالطرد المركزى.


 

 

 

 

منتجات الشركة | تربية النحل | امراض النحل | منتجات النحل | طائفة النحل| من نحن | خدمات الموقع  | المنتدى

 

Copyright © 2007 Elnadabee.com. All Rights Reserved