الرئيسية  -  المراجع
     تربية النحل
     طائفة النحل
     امراض النحل
     منتجات النحل
     اعداء النحل
     اهم عمليات النحالة
     علماء تربية النحل
     معلومات تهمك
     اتصل بنا
        ابحث فى الموقع

     

  

                  موسوعة نحل العسل
                  البوم الصور

 

 

 

     تربية النحل

     تاريخ تربية النحل

     لكى تبدأ

     دراسة جدوى

     التقويم الشهرى

     شراء النحل

     مساكن النحل

     الحضنة

     تربية الحضنة

     تربية الحضنة فى الشتاء

    التهوية

    جوع النحل

    التطبيل على الخلايا

    حواجز الملكات

    خلايا النحل

    الدخان وتاثيرة على النحل

    كؤؤس الملكات

    ظاهرة التطريد فى نحل العسل

    التطريد والاحلال

    ما بعد التطريد

    ثئول النحل ( طرد ) سلوكة وحركته

    سلالات نحل العسل

    هيئات عالمية للنحالة

    طائفة النحل

    امراض النحل

    اعداء النحل

    ادوات المنحل

    اهم عمليات النحالة

    خلية لانجستروث

      
 

 

 

 

 

 

تربية الحضنة Brood rearing

 

 

تربية الحضنة Brood rearing :

يوجد فى نفس القرص انفصال ما بين عيون الحضنة والعيون المخزن بها الغذاء وهذا يميز النحل عن باقى الحشرات الاجتماعية. تتم تربية الحضنة فى منطقة تسمى عش الحضنة. فى الظروف العادية يتم تخزين حبوب اللقاح بجوار او فوق الحضنة مباشرة او فى حزام عرضة بوصة او اتنين ويخزن العسل فوق هذا الحزام. يجب ان يكون عش الحضنة متماسك قدر الامكان حتى يمكن للنحل ضبط درجة حرارة عش الحضنة. يختلف شكل وضع الملكة للبيض حسب عمر الملكة، ولكن توجد دوائر من الحضنة فى سن واحد داخل عش الحضنة.


يقوم النحل اثناء تربيته للحضنة بإنتاج طاقة واحيانا يقوم النحل بعملكتلة نحلية مجوفة حول الحضنة وذلك لحفظ حرارة العش ثابتة تقريبا ما بين 34-35 درجة مئوية (93-96 درجه ف). عندما تكون درجة الحرارة فى الخارج منخفضة فإن حرارة تربية الحضنة تقل ويمكن ان تستغرق شغالة النحل 21 يوم حتى تتطور، بمعنى زيادة يوم واحد او اكثر عن الوضع الطبيعى. عموما فإنة عند انخفاض الحرارة الى اقل من 14 درجة مئوية (57درجة ف) فإن النحل يكون كتل نحلية (Cluster) حتى تبقى درجة الحرارة كافية لمعيشته.

يعتبر توافر حبوب اللقاح،العسل،درجة الحرارة ،طول اليوم ،عدد الشغالات الحاضنة،تعتبر كلها عوامل اساسية فى تربية الحضنة. يتم فى معظم الطوائف التحكم فى وضع البيض تحت تأثير نفس العوامل السابقة، وتصبح القدرة على وضع البيض بواسطة الملكة هامة فقط فى الطوائف القوية.

تغذية الحضنة Brood feeding :
يوجد تقسيم للعمل فى طائفة النحل، فتقوم الشغالات عمر عدة ايام بتغذية اليرقات الكبيرة، وعندما تنمو الغدد فى رؤوسها ويتم افراز لبن النحل، تقوم نفس الشغالات بتغذية اليرقات الاصغر. يمكن ان يتحكم عدد الشغالات القائمة على تغذية الحضنة بإنتاج غذاء اليرقات،بالاضافة لعدد الشغالات القائمة على ضبط حرارة العش، يمكن ان يتحكم هذا فى تربية الحضنة.

تربية الحضنة فى الشتاء Winter brood rearing :
يتم التحكم فى تربية الحضنة، فى المناطق الاستوائية بدرجة اكبر بواسطة توافر الغذاء والذى يعتمد على توافر المياة، اكثر من الاعتماد علىالحرارة او طول اليوم، وفى بعض الاجواء الباردة يقوم النحل بتربية الحضنة حتى فى اشد الاوقات برودة، ويبدو ان طول فترة اليوم تنشط الملكة فى وضع البيض. يلاحظ ان اقل تربية للحضنة يكون فى اكتوبر ونوفمبر فى الشمال وفى النصف الجنوبى من الكرة الارضية . فى الشمال، يوضع احياناالبيض فى ديسمبر ولكن يكون بكمية اكبر من اليرقات او العذارى، ولكن توجد بعض المعلومات التى تفيد ان هذا البيض لا يفقس ولا يؤكل بواسطة الشغالات. تزيد تربية الحضنة بسرعة فى يناير وفبراير وحتى مارسوبمعدل اكبر، وهناك معلومات بأن الحضنة تنقص فى بعض الطوائف فى مارس ويحدث هذا بسبب نقص حبوب اللقاح (البروتين) واستهلاك البروتين الاحتياطى فى جسم النحل. ان وجود حبوب اللقاح الطازجة له تأثير جبار على تربية الحضنة فى كل انحاء العالم ويبدو هذا التاثير بدرجة اوضح فى المناطق المعتدلة عند تفتح الزهور المبكر فى الربيع.

تربية الحضنة فى الصيف Summer brood rearing :
فى النصف الشمالى من الكرة الارضية، تزدحم طوائف النحل فى بداية يوليو، وهذا يتوافق مع طول اليوم او بمعنى اصح يحدث هذا مباشرة بعد اطول يوم فى العام، ثم تقل تربية الحضنة فيما بعد اذا لم يوجد فيض صيفى او خريفى.
كمية الحضنة التى يتم تربيتها بعد اول يوليو حتى مع وجود موسم فيض غزير، نجد انها اقل من التى تربى فى الربيع تحت نفس ظروف موسم الفيض.


تلجأ بعض سلالات النحل الى تقليل تربية الحضنة عند انتهاء موسم الفيض، ويستمر البعض الاخر فى تربية الحضنة مادام يوجد مخزون غذائى بالطائفة. ان اختلاط سلالات النحل والذى حدث فى معظم انحاء العالم، جعل من الصعب مقارنة الوضع الحالى بالمعلومات التىذكرها النحالين فى هذا الشأ منذ خمسون او مائة عما مضت.


لوحظت ثلاثة قمم لتربية النحل فى اشهر مارس ومايو ويونيو فى مصر العليا (اسيوط) وكان اقل تربية للحضنة فى نوفمبر وديسمبر. تم حساب معادلة تربيط بين اقصى نشاط لتربية الحضنة فى الربيع واقصى نشاط خريفى لانتاج الحضنة فى سبتمبر، بغرض التنبؤ بحالة الحضنة فى الخريف (قبل التشتية) بمعلومية نشاط الحضنة فى بداية الموسم.
اما فى جنوب عمان اكبر تربية للحضنة فى اكتوبر ،يناير وفبراير ،واقل تربية للحضنةفى اشهر يونيو واغسطس (موسم الخريف). تم حساب معدلات تربط بين مساحة الحضنة وعدد طرود النحل فى ظفار.


فى دراسة حديثة بمصر العليا (اسيوط) لوحظ فى فبراير اكبر تربية لحضنة الشغالات والذكورمعا، ولحضنة الشغالات المفتوحة والمغلقة معا، وفى مارس اكبر حضنة ذكور مغلقة وبيوت ملكات مفتوحة ومغلقة معا، فى سبتمبر اكبر حضنة شغالات مغلقة، فى اكتوبر اقل حضنة ذكور مغلقة، اقل بيوت ملكات مفتوحة ومغلقة معا، فى نوفمبر لوحظت عموما اقل تربية حضنة وفى ديسمبر اقل حضنة شغالات مغلقة واقل مجموع لها مع حضنة الذكورالمغلقة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 

 

 

 

 

منتجات الشركة | تربية النحل | امراض النحل | منتجات النحل | طائفة النحل| من نحن | خدمات الموقع  | المنتدى

 

Copyright © 2007 Elnadabee.com. All Rights Reserved